قبل نهاية السنة الجارية

سيتم استلام 3 وحدات جديدة للحماية المدنية بولاية خنشلة خلال السنة الجارية (2019)، حسب ما أفاد به أول أمس المدير المحلي لذات السلك الرائد عبد المالك بوبرطخ.

وكشف نفس المسؤول خلال ندوة صحفية عقدها بعد ظهر أول أمس خصصت لعرض حصيلة النشاطات الخاصة بسنة 2018 أن الأمر يتعلق بقرب استلام وحدة للحماية المدنية ببلدية الحامة وأخرى بمنطقة الميتة ببلدية بابار والثالثة ببلدية الولجة.

وأضاف المتحدث أن نسبة أشغال إنجاز الوحدة الثانوية لبلدية الحامة وصلت إلى 100 بالمائة ولم يتبق سوى استلام العتاد والتجهيزات ووضعها حيز الخدمة في الأسابيع القليلة المقبلة فيما أكد تقدم نسبة الأشغال على مستوى وحدة “الميتة” ببلدية بابار بـ80 بالمائة.

وفيما يتعلق بوحدة بلدية الولجة، أوضح ذات المسؤول أن الأشغال قد انتهت لكن العائق الذي يقف في وجه وضعها حيز الخدمة في الفترة الحالية هو عدم تهيئة الطريق المؤدي إليها وانعدام شبكات الماء والغاز والكهرباء.

أما نسبة تغطية ولاية خنشلة بوحدات الحماية المدنية فقد اعتبرها  ذات المصدر “جد مقبولة” وتفوق المعدل الوطني رغم وجود 10 وحدات للحماية المدنية تغطي 21 بلدية مضيفا بأن مختلف الوحدات قد سجلت أكثر من 18599 تدخلا خلال سنة 2018 أي بزيادة قدرت بـ393 تدخلا مقارنة بسنة 2017.

وكشف ذات المصدر أن المديرية الولائية للحماية المدنية بخنشلة ستتعزز خلال السنة الجارية برتل متحرك سيوجه لحماية الثروة الغابية في حال اندلاع حرائق خلال فترة الصيف لاسيما أنه تم الاستعانة بخدمات الرتل المتحرك لولاية باتنة خلال الصيف الماضي لإخماد النيران التي اندلعت عبر غابات الولاية.

خ. م