قبل حلول صيف 2020

سيتم استلام مشروع إنجاز محطة معالجة مياه السرب لسد وادي الشارف (سوق أهراس) “قبل حلول صيف 2020″، ما سيمكن من تحسين تموين سكان مدينة سدراتة بهذه المادة الحيوية، حسب ما أفادت به المكلفة بالاتصال بمؤسسة “الجزائرية للمياه”، نبيلة لموشي.

وأوضحت المسؤولة بأن هذا المشروع، الذي سيعالج المياه انطلاقا من سد وادي الشارف، قد تقدمت به الأشغال بـ 90 بالمائة ليكون جاهزا “قبل صيف 2020”.

وصممت هذه المحطة لتنتج في مرحلة أولى 8 آلاف متر مكعب من المياه الصالحة للشرب يوميا موجهة لفائدة سكان مدينة سدارتة ثاني أكبر تجمع سكاني بهذه الولاية الحدودية فيما ستوجه الحصة اليومية، التي تستفيد منها حاليا هذه المدينة والمقدرة بـ4 آلاف متر مكعب انطلاقا من سد عين الدالية، لتموين سكان بلديات بئر بوحوش والزوابي ومداوروش ووادي الكباريت.

وأضافت نفس المتحدثة، بأن هذه المحطة التي تطلبت غلافا ماليا بقيمة 300 مليون د.ج من طرف مؤسسة “الجزائرية للمياه للمشاريع” ستضمن في مرحلة ثانية وأخيرة إنتاج 1300 متر مكعب يوميا لتموين بلديات مداوروش بـ3 آلاف متر مكعب وبئر بوحوش (1000 متر مكعب) ووادي الكباريت (600 متر مكعب) والزوابي بـ400 متر مكعب.

كما أبرزت أن هذه المحطة، التي ستضمن تموين ما مجموعه 121449 ساكنا عبر مجموع البلديات المذكورة ستمكن من تحسين توزيع المياه الصالحة للشرب بالبلديات المستهدفة والتي كان معدل التموين بها مرة كل يومين وأكثر إلى تموين يومي.

وأشارت أيضا إلى أن أشغال إعادة تأهيل محطة معالجة المياه بمنطقة “الشقاقة” ببلدية سيدي فرج قد استكملت وهو ما سيسمح بضمان تزويد سكان عديد المشاتي، على غرار مشتة “أولاد عباس” وبلدية سيدي فرج بالمياه الصالحة للشرب بصفة منتظمة. وذكرت المكلفة بالاتصال بذات المؤسسة أن عملية إزالة نقاط تسرب المياه الصالحة للشرب المتواصلة من طرف المؤسسة قد بلغت السنة الماضية 4876 نقطة تسرب وهو ما ساهم بشكل فعال في تحسين التزويد بالمياه و عدم تبذيرها.

للإشارة، تتوفر ولاية سوق أهراس على 100 خزان للمياه بسعة إجمالية ب80 ألف و 250 متر مكعب فيما يبلغ طول شبكة التوزيع 1669 كلم وهو سمح برفع الحصة اليومية للفرد الواحد من المياه إلى 120 لترا.

سيرين.د