قدرت نسبة تقدم الأشغال به 70 بالمائة

رتقب أن يتم استلام الطريق الاجتنابي لبلدية الفجوج بقالمة نهاية السداسي الأول من السنة الجارية، مما سيسمح بتخفيف الاختناق المروري عن مقطع الطريق الوطني رقم 80 المار وسط البلدية، حسب ما علم من رئيس الجهاز التنفيذي المحلي كمال عبلة.

وفي تصريح له على هامش معاينته لهذا المشروع الذي قدرت نسبة تقدمه بـ70 بالمائة، أوضح ذات المسؤول بأن “وتيرة الأشغال بهذا الطريق الاجتنابي الممتد على مسافة 6 كلم سترتفع بشكل كبير بعد رفع كل العراقيل التقنية التي صادفتها الشركة المنجزة على أرض الواقع وآخرها وجود قناة كبيرة لنقل الغاز الطبيعي”.

وأضاف مسؤول الجهاز التنفيذي المحلي بأنه “تم الانتهاء من تسوية أرضية كامل الرواق المخصص للطريق وتحويل كل الشبكات المتعلقة بالكهرباء وقنوات محيط السقي الفلاحي، كما سيتم قريبا تحويل شبكة الألياف البصرية”، مفيدا بأن “مسؤولي مؤسسة امتياز توزيع الكهرباء والغاز التزموا بدورهم بتحويل مقطع قناة الغاز المتواجدة بالطريق وتأمينها كليا خلال الأيام القليلة المقبلة.”

واستنادا لكمال عبلة فإن “هذا الطريق الاجتنابي يعتبر من المشاريع الاستراتيجية التي تقرر إنجازها بعد إلحاح كبير من سكان البلدية الواقعة على بعد نحو 5 كلم شمال غرب عاصمة الولاية بسبب مرور عدد كبير من المركبات وخاصة شاحنات النقل”، مبرزا بأنه سيربط بشكل كبير الطريق الوطني رقم 20 الرابط بين قالمة وقسنطينة بالطريق الوطني رقم 80 الرابط بين قالمة وسكيكدة من دون عبور مركز بلدية الفجوج.

كما سيساهم وضع الطريق الاجتنابي حيز الخدمة، حسب نفس المصدر، في فك العزلة عن عدد كبير من السكنات الريفية التي تم إنجازها بالمنطقة والتقليل من حوادث المرور على الطريق الوطني رقم 80 التي تسبب بعضها في هلاك عدة أشخاص.

للإشارة، وقف الوالي ميدانيا على مدى تقدم أشغال هذا المشروع من خلال السير على كامل رواق الطريق الذي تمت تسوية أرضيته والذي يمكن للمركبات أن تسير فيه بشكل جيد على ما يزيد عن 4 كلم من أصل الـ6 كيلومترات.

أدم.س