من أجل التعرف بدقة على الحاجيات الوطنية في هذا المجال

كشف بدني أحمد، المدير المركزي للإحصائيات الفلاحية وأنظمة المعلومات بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، عن إجراء مسح وطني حول الطلب على المنتجات الفلاحية من طرف العائلات الجزائرية، من أجل التعرف بدقة على الحاجيات الوطنية في هذا المجال.

أكد بدني، أن هذا المسح سيمكن القطاع من معرفة الاحتياجات الوطنية الفعلية من المنتجات الفلاحية، في إطار الهدف المسطر من طرف الحكومة للتحكم أكثر في الواردات وتقليصها، كما يعمل القطاع على انجاز تقديرات إلى غاية العام 2025 وتحديث المعطيات المتوفرة تسمح بوضع أهداف تمكن من الرفع من مردودية الإنتاج الفلاحي على مستوى كل الشعب، والتي تندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية للفلاحة الممتدة إلى غاية العام 2035.

كما كشف المسؤول ذاته، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، عن شروع القطاع في انجاز برنامج في مجال الرقمنة بقيمة 2 مليار دج يمتد على مدى 3 سنوات ويتضمن 3 مشاريع كبرى حول عمليات رقمنة وعصرنة كل الهياكل التابعة للقطاع الفلاحي تشرف عليه مديرية الإحصائيات وأنظمة المعلومات، ويتم من خلاله القيام بالتحديث الكلي لمركز البيانات وأنظمة المعلومات، خاصة بالنسبة للتطبيقات المعلوماتية التي يتم إنشاؤها بهدف الحصول على المعلومات المتعلقة بالقطاع بشكل آني وفي الوقت الحقيقي، ومن شأن هذا البرنامج، الذي يمس كافة الهياكل التابعة لقطاع الفلاحة والغابات، بما في ذلك 650 مقاطعة فلاحية وأزيد من 1541 من ممثلي القطاع على مستوى البلديات، تسهيل الإجراءات على الفلاحين من خلال توفير بوابات الكترونية وتوفير شبكة معلوماتية يستطيع من خلالها المتعاملون في القطاع القيام بالإجراءات عن بعد والحصول على المعلومات في إطار الهدف المسطر من طرف الحكومة لتقريب الإدارة من المواطن وتعزيز الشفافية.

هذا و ينتظر في إطار هذا البرنامج تحميل الملفات التي تخص الشعب الفلاحية ووضع بطاقات رقمية تحت تصرف الفلاحين توضح هوية الفلاح ونشاطاته ومساحة المستثمرة التي يقوم عليها إلى جانب إنشاء شبكة معلوماتية داخلية تسمح بضمان الاتصال الداخلي بين عمال القطاع المركزي والفلاحين.

جمال.ز