أشاد بالهبة الشعبية الداعمة للانتخابات، قايد صالح : 

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن المؤسسة العسكرية تتعامل دوما مع الشعب بالفعل والعمل وليس بالقول فقط، مبرزا أن الأقوال الصادقة بالنسبة لها هي تلك التي يتم تجسيدها ميدانيا وواقعيا والتي يلمس المواطنون صدقها ويشعرون بوفائها وإخلاصها.

هذا ونوه نائب وزير الدفاع الوطني، خلال زيارة عمل وتفتيش قادته إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة، بـ “الهبة” الشعبية التي تعم كافة أنحاء الوطن تعبيرا عن التفاف الجزائريين بقوة حول جيشهم، والدعوة إلى التوجه المكثف إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر المقبل، لإنجاح الانتخابات الرئاسية، وقال في هذا الصدد “أود أن أؤكد مرة أخرى، بهذه المناسبة الطيبة، أننا نسجل بإعجاب شديد بل وباعتزاز أشد، هذه الهبة الشعبية التي تعم كافة ربوع الوطن، حيث خرجت مختلف فئات شعبنا الأبي، عن بكرة أبيها، رجالا ونساء، شبابا وطلبة وكهولا وشيوخا، في أروع صور التلاحم والتضامن والتفاف الشعب بقوة حول جيشه، يهتفون كلهم، بصوت واحد، بشعارات وطنية معبرة تدعو في مجملها إلى التوجه المكثف إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر المقبل، لإنجاح الانتخابات الرئاسية والمساهمة بالتالي في صناعة المستقبل الواعد، فذلكم هو الشعب الجزائري، وتلكم هي الجزائر”، وأردف “ومن وحي ذلك، فإننا نتعامل دوما مع شعبنا بالفعل والعمل وليس بالقول فقط .. الأقوال الصادقة بالنسبة لنا في الجيش الوطني الشعبي، هي تلك التي يتم تجسيدها ميدانيا وواقعيا والتي يلمس المواطنون صدقها ويشعرون بوفائها وإخلاصها”، مجددا التأكيد أنه لا طموحات سياسية للمؤسسة العسكرية ولا أهداف أخرى غير الأهداف الوطنية.

الشعب الجزائري أدرك خلفيات الأطراف الحاقدة وتفطن لها

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن الشعب أدرك بفضل وعيه وبعبقريته المعهودة وحسه الوطني المشهود، خلفيات الأطراف الحاقدة التي أزعجتها هذه اللحمة بين الشعب وجيشه، وأبرز أن الأعداء تيقنوا أن الخط الأصيل الوفي لثورة نوفمبر المجيدة، هو الخط الذي يحصد الانتصار تلو الانتصار.

العصابة ومن والاهم فقدوا كل صلة مع الشعب

 كما أبرز الفريق أحمد قايد صالح، أن الحق يعلو ولا يعلى عليه، وأكد أن كلمة الفصل تكون دوما للأحرار وللمخلصين الذين يحفظون عهد الشهداء الأبرار ويقفون سدا منيعا ضد مفتعلي الأزمة من العصابة ومن والاهم، الذين قال أنهم فقدوا كل صلة مع الشعب الجزائري وفقدوا كل علاقة مع تاريخه ومبادئه الوطنية الأصيلة.

اللحمة بين الشعب والجيش كاملة الأركان لا انفصام لها

شدد قايد صالح، على أن اللحمة بين الشعب والجيش هي لحمة كاملة الأركان لا انفصام لها، معتبرا إياها نصرا مبينا للجزائر، وخسرانا كبيرا لأعدائها، هذا بعدما قال “الكلام الذي قلناه، في مناسبات سابقة، عن هذا الشعب المخلص والغيور على بلده، والذي عرفناه جيدا خلال الثورة التحريرية المباركة، وفي مرحلة مكافحة الإرهاب، قد تجسد في الميدان عبر هذه المسيرات الشعبية العفوية الداعمة للجيش الوطني الشعبي وللانتخابات الرئاسية”، وأردف في هذا الشأن “هذا الالتفاف يعني يقينا بأن شعبنا قد أدرك وبالملموس أن جيشه قد تمسك فعليا وميدانيا، بل ووجدانيا بمبدأ البقاء دائما وأبدا في حضن الشعب الجزائري بفضل قيادته المجاهدة التي تربت على قيم الوفاء لهذا الوطن الغالي”.

هارون.ر