حرص شديد على تطبيق الإجراءات الوقائية من “كورونا” التي أوصت بها الهيئات الصحية

يعكف ناقلو المسافرين من القطاعين العمومي والخاص، في الأيام الأخيرة على توفير كل الوسائل الكفيلة بضمان التزامهم بمختلف إجراءات الوقاية من انتشار فيروس “كورونا”، وذلك تحسبا لاستئناف نشاطهم في إطار المرحلة الثانية من الرفع التدريجي للحجر الصحي التي تبدأ في الـ 14 جوان الجاري.

وأكد عبد القادر بوشريط، رئيس الاتحادية الجزائرية لنقل المسافرين والبضائع، أن حماية السائقين والمسافرين على حد سواء ستكون بمثابة أولوية، من خلال مختلف الإجراءات التي أوصت بها الهيئات الصحية للوطن، مشددا على تطبيق الإجراءات الجديدة الضرورية لتفادي انتشار جديد لهذا الوباء وسط المسافرين على المستوى الوطني، كوضع الكمامات وتوفير المعقم الكحولي والتباعد الاجتماعي، التي تعمل الاتحادية على فرضها في انتظار الرفع التدريجي للحجر الصحي على القطاع.

ومن جهته، صرح محمـد بلخوص، رئيس الاتحادية الوطنية لسائقي سيارات الأجرة، أن عدد الركاب الذين سيمتطون سيارة أجرة واحدة، سيكون أقل دون أن يحدد هذا العدد، مشير إلى أن وضع الكمامات سيكون إجباريا مع تطهير منتظم للمركبات، وتأسف بلخوص للتأخير المسجل في منح المساعدة المقدرة ب10.000 دج الموجهة لسائقي سيارات الأجرة، موضحا أنه تم منح مساعدة التضامن هذه الموجهة لتعويض التوقف عن العمل لسائقي سيارات الأجرة في ولايات أخرى غير الجزائر العاصمة ونحن في الانتظار”.

رضا.ك