إشتكوا من حركة حافلات العبور المارة بهذه الجماعة المحلية

أقدم الناقلون الخواص العاملون على خط ميلةوادي النجاء في ولاية ميلة، أول أمس، على مقاطعة العمل معتصمين أمام مقر بلدية وادي النجاء،على خلفيةتأثرنشاطهم بسبب حركة حافلات العبور المارة بهذه الجماعة المحلية، والتي تحمل ركابها نحو مدينة ميلة.

وقد أوضح ممثل عن الناقلين ناصر دبوش، أن “عددا مهما من حافلات النقل الجماعي العاملة على خطوط البلديات الشمالية للولاية باتجاه مدينة ميلة على غرار بلديات الرواشد وفرجيوة وتسالة لمطاعي وباينان وعميرة آراس، تمر بمدينة وادي النجاء في طريقها إلى عاصمة الولاية، ولها نقطة توقف على مستوى ذات المدينة مما أدى إلى تراجع مردود نشاط الحافلات العاملة على خط ميلة – وادي النجاء كثيرا”، كونها تقل “عددا مهما” من ركاب المدينة المتجهين إلى ميلة.

وأضاف ذات المتحدث، أن ما مجموعه 22 ناقلا عاملا على مستوى هذا الخط، “تضرروا” من هذا الوضع الذي حملوا مسؤوليته للسلطات المحلية، والتي طالبوها بالتدخل “العاجل” لحل الإشكال من خلال إلغاء نقطة التوقف على مستوى مدينة وادي النجاء أو إلزام حافلات العبور بإنزال الركاب فقط على مستوى هذه المدينة.

وأشار ممثل الناقلين، إلى أن نظام عمل الحافلات العاملة على هذا الخط منظم ولا يعطل ركاب المدينة بحيث أنه في كل 10 دقائق تنطلق حافلة نحو مدينة ميلة.

وقد دفع هذا الوضع بالناقلين، إلى القيام بالاعتصام أمام مقر بلدية وادي النجاء، لمطالبة رئيس المجلس الشعبي البلدي، برفع الإشكال لمصالح النقل لحله سريعا، منوها بأن مقاطعة العمل مستمرة إلى حين تلبية مطلبهم.

من جهتها أكدت مصالح المديرية المحلية للنقل بميلة، علمها بالإشكال والوضعية التي يعيشها الناقلون العاملون على خط ميلة – وادي النجاء، مضيفة بأنه عقد اجتماعا أول أمس على مستوى مقر المديرية بحضور ممثلين عن الناقلين المحتجين لمناقشة القضية وإيجاد الحلول اللازمة.

كريم منصور