ودع الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس زملائه في ريال مدريد داخل غرف ملابس ملعب “لا سيراميكا” عقب نهاية مواجهة فياريال الأحد في ختام ثالث جولات “الليغا”.

ولن يعود نافاس إلى العاصمة الإسبانية من أجل وضع الرتوش خلال الساعات القليلة المقبلة على صفقة انتقاله لباريس سان جيرمان الفرنسي.

وخاض الحارس الكوستاريكي آخر رحلة له كلاعب في الفريق الملكي إلى مدينة فياريال، حيث انتهت المواجهة بين الفريقين بالتعادل (2-2) وجلس خلالها نافاس على مقاعد البدلاء.

وكان لجلوس الحارس الدولي على مقاعد الاحتياطيين للحارس البلجيكي تيبو كورتوا، فضلا عن وصول عرض من جانب الفريق الباريسي، دورا كبيرا في تغير تفكير صاحب الـ32 عاما الذي سيوقع على عقود انتقاله لـ”بي إس جي” أمس.

ورغم تقديمه مستوى متميز خلال فترة إعداد هذا الموسم أثناء إصابة كورتوا، ظل نافاس حبيسا لمقاعد البدلاء مع بداية المواجهات الرسمية في “الليغا”.

ويسدل نافاس بذلك الستار على حقبة ناجحة في عرين “الميرينغي” على مدار 5 أعوام دخل خلالها التاريخ كونه كان الحارس الأساسي وصاحب فضل كبير في حصد لقب دوري الأبطال 3مرات متتالية.

ومنذ انضمامه من صفوف ليفانتي في 2014، شارك نافاس مع الريال في 162 مباراة في جميع البطولات.

كما ساهم في تتويج الريال بلقب “الليغا” مرة (2016-17)، وبالمثل في كأس السوبر الإسباني (2017)، وكأس السوبر الأوروبي مرتين (2014 و2017)، ومونديال الأندية 4 مرات (2014 و2016 و2017 و2018).

وتتضمن الصفقة في المقابل انتقال حارس الفريق الباريسي، الفرنسي ألفونس أريولا، للفريق المدريدي، وذلك بعد أن نجح بطل فرنسا في ضم حارس إشبيلية الإسباني، سرخيو ريكو، الأحد على سبيل الإعارة مع إمكانية الشراء نهائيا.