أكد وزير الموارد المائية “كمال ميهوبي”  خلال زيارة عمل إلى مقر الوكالة الوطنية للتسيير المدمج للموارد المائية. التي جمعته  مع إطارات الوكالة على ضرورة تبني مقاربة تسيير علمية جديدة.

وأساس هذه المقاربة المعرفة والابتكار والعمل من أجل البحث عن السبل الكفيلة للحفاظ على الموارد المائية والتأقلم مع التغيرات المناخية.

كما أبرز دور الإطارات في تجسيد هذا الهدف بفتح المبادرات وتفعيل التنسيق والتشاور والتشارك في إتخاذ القرارات المرتبطة بمختلف البرامج المسطرة. وذلك من أجل تطوير وضمان إدارة متكاملة و مستدامة للموارد المياه.
وفي السياق ذاته، أكد الوزير على ضرورة تفعيل التنسيق بين الوكالة والجامعات والمعاهد.
وذلك بهدف تطوير و تجسيد مشاريع مخصصة لإدارة الموارد المائية، وتعزيز توسيع مجال الكفاءات الأكاديمية في هذا الشأن.
هذا وأشار إلى دور الوكالة الوطنية للتسيير المدمج للموارد المائية في رفع درجة وعي المواطنين بأهمية المحافظة على ترشيد إستخدام هذا المورد الاستراتيجي والتوجه نحو تغيير سلوك فئات المستخدمين للماء و المواطنين بشكل عام.