قال إنه لن يبشر الجزائريين من خلال برنامجه بالجنة وتعهد بإعادة الوطن للمواطن

أكدّ عز الدين ميهوبي، الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، أنّ التجاذبات بين مختلف التيارات السياسية في البلاد يدفع ثمنها المواطن البسيط، على اعتبار أنها تؤثر وبشكل واضح ومباشر على حياته اليومية.

هذا وأعلن ميهوبي، مرشح “الأرندي” لرئاسيات 12 ديسمبر، في ندوة صحفية نشطها أمس بالمقر الوطني للحزب في بن عكنون، عن شروعه في وضع برنامج طموح قال بخصوصه “أنه لا يبشر بالجنة .. لكنه يعيد جنة الوطن للمواطن”، وأكد أنه (البرنامج) سيشكل طفرة في جميع المجالات وتعهد أنه سيمكن الجزائر من أن تصبح بلدا ناشئا بفضل استغلال الكفاءات المتواجدة في الداخل والخارج من أجل تحقيق التطور المطلوب في أسرع وقت.

في السياق ذاته، أكد المتحدث، أنه سيراهن خلال تنشيطه لحملته الانتخابية على خطاب مباشر ينطلق من المواطن ليصل إلى المواطن، وذلك دون الخوض في الماضي والاهتمام أكثر بالانشغالات اليومية للمواطنين، كاشفا أن برنامجه، سيمس كل القطاعات ويتضمن رؤية جديدة سيتم العمل على تنفيذها سريعا في حال الفوز بالانتخابات المقبلة.

كما إستغل الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، المناسبة ورد مجددا على الأصوات المنادية بحل وإقصاء تشكيلته السياسية وقال في هذا الصدد  “نرفض رفضا تاما هذه المصطلحات لأنها غير ديمقراطية وغير أخلاقية”، مؤكدا أنه سيعمل إذا ما تم انتخابه رئيسا للجمهورية، على محو كلمة الإقصاء من الحياة السياسية، مشيرا إلى أن المجتمع الذي يغيب فيه التسامح معرض للاحتقان”.

هارون.ر