يضمن التكوين في الشعب الفلاحية والصناعات الغذائية

سيتعزز قطاع التكوين والتعليم المهنيين بولاية ميلة خلال السنة التكوينية الجديدة (2019-2020) بفتح معهد وطني جديد متخصص في التكوين، حسب رئيس مصلحة متابعة التكوين والتعليم المهنيين بالمديرية المحلية للقطاع، محمد بوزيان.

وأوضح ذات المصدر أن هذا المعهد الوطني الذي تم إنجازه ببلدية شلغوم العيد يعد ثاني معهد تستفيد منه ولاية ميلة بعد أن تعززت من قبل بمعهد وطني متخصص تم إنجازه بعاصمة الولاية وشرع في استقبال المتربصين منذ سنوات.

وتصل قدرة استيعاب المعهد الجديد ما مجموعه 300 منصب بيداغوجي مع 60 سريرا بالنسبة للداخلية الخاصة به وسيكون مختصا في الشعب الفلاحية والصناعات الغذائية وذلك تماشيا وخصوصية ولاية ميلة عموما ومنطقتها الجنوبية تحديدا التي يتمركز بها النشاط الزراعي على غرار إنتاج الحبوب والبقول وتوفر المناطق الصناعية ومناطق النشاطات.

وتتمثل التخصصات التي سيعرضها هذا المعهد الجديد مع بداية نشاطه في المجال الفلاحي ضمن نمط التكوين عن طريق التمهين في “مساعد في الصحة الحيوانية” و”تربية الحيوانات الصغيرة” وذلك بالتعاون مع قطاع الفلاحة بالخصوص في إطار الشراكة وفقا لتعليمات الوزارة الوصية إلى جانب تخصصين آخرين هما “التبريد” و”البناء والأشغال العمومية”.

جدير بالذكر أن ولاية ميلة تتوفر إلى جانب المعهدين الوطنيين المتخصصين على15  مؤسسة تابعة لقطاع التكوين المهني عبر 13 بلدية تتمثل في 14 مركز تكوين فضلا عن ملحقة للتكوين المهني ببلدية أولاد أخلوف.

وستوفر هذه المؤسسات كلها برسم السنة التكوينية الجديدة ما مجموعه 6380 منصبا تكوينيا في مختلف التخصصات المتاحة أمام الراغبين في ولوج عالم التكوين من داخل الولاية وحتى من الولايات الأخرى.