أفادت تقارير صحفية إنجليزية، بأن نادي ميلان يواصل سعيه لإغراء المدير الفني لتوتنهام، ماوريسيو بوكيتينو، للانتقال إلى ملعب سان سيرو في الموسم المقبل، بعدما فقدت إدارة النادي صبرها على المدير الفني للفريق، جينارو غاتوزو.

وكان موقع “كالتشو ميركاتو” قد ذكر قبل أيام أن توتنهام بات معرضًا لفقدان خدمات بوكيتينو، بعدما أبدى ميلان اهتمامه بخدماته.

وأكدت صحيفة “ميرور” أول أمس، أن النادي الإيطالي يستند إلى نقطة قوية في المفاوضات مع بوكيتينو، وهي الميزانية الضخمة التي يرصدها لدعم الفريق في الموسم المقبل، المقدرة بـ300 مليون جنيه إسترليني.

وسبق لتوتنهام أن أظهر تمسكًا شديدًا بخدمات بوكيتينو، الذي كان على رادار مانشستر يونايتد، وريال مدريد في الفترة الماضية.

وتعاقد ميلان مع الرئيس التنفيذي السابق لنادي أرسنال جيفان غازيديس، من أجل العودة إلى سابق عهده كمنافس جدي على الألقاب المحلية، والقارية.

وبات مستقبل المدرب الإيطالي غاتوزو غامضًا، في ظل سوء نتائج الفريق في المباريات الأخيرة، وقد يتعرض للإقالة في حال خسر فرصة التأهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، علمًا بأن الفريق يتعرض لمنافسة شديدة في هذا الجانب من قبل أتالانتا، ولازيو، وتورينو، روما.

أما رئيس نادي توتنهام دانييل ليفي، فيأمل أن يساعد الملعب الجديد للنادي الذي تم افتتاحه الأسبوع الماضي، إضافة إلى منح المدرب ميزانية انتقالات مميزة بعد صيام عن التعاقدات دام فترتي انتقالات، في إقناع بوكيتينو بالبقاء مع الفريق اللندني.