طالب بإعادة النظر في سلم التعويضات المعتمد مند حوالي عشرين سنة

أكد عبد الحفيظ ميلاط، المنسق الوطني للمجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي، رفضه القاطع للمساس بأجور الأساتذة المؤقتين أو أي مساس بالتعويضات، مبرزا أن الأجدر هو إعادة النظر في سلم التعويضات المعتمد منذ حوالي عشرين سنة، الذي يشكل إهانة كبرى لهذه الفئة الذين يحملون أعلى الشهادات العلمية.

وأوضح ميلاط، عبر منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، الفايسبوك، أمس، أنه قد بارك التعليمة المتعلقة بترشيد النفقات العامة وخاصة نفقات التسيير في قطاع التعليم العالي والتي تتضمن البند المتعلق بضبط وتقليص نفقات التنقلات للداخل والخارج، والكهرباء والسيارات والنشاطات التي تستنزف المال العام بالدينار الجزائري وبالعملة الصعبة، مؤكدا رفضه القاطع للمساس بالأجور، وأي مساس بالتعويضات الممنوحة للأساتذة المؤقتين.

وأشار ميلاط، إلى أن الأمر لا يسري على الأساتذة المشاركين الذين يستفيدون من التقاعد ثم يتم توظيفهم مباشرة بطرق غريبة ويستفيدون من أجرين في نفس الوقت، منها منحة التقاعد وأجر الأستاذ المشارك الذي يفوق أجور معظم الأستاذة الجامعيين.

جمال.ز