بالرغم من التغيير الكبير الذي عاشته الجزائر منذ الحراك الشعبي الذي توج بانتخاب أول رئيس جمهورية بطريقة ديمقراطية في البلاد، إلاّ أنّ عادات بعض المسؤولين لم تتغير، والعينة من مديرية كبيرة كثيرة النشاط مقرها في العاصمة، يقضي مديرها ما بين 5 إلى 6 ساعات من العمل يوميا، يدخل مكتبه في أحسن الحالات على الساعة التاسعة، وفي أحيان أخرى يتأخر إلى ما بعد الساعة العاشرة، ويغادر في اغلب الأيام على الساعة الثانية بعد الظهر أو الثالثة، وفي حالات قليلة جدا يتأخر إلى ما بعد هذا الوقت.