في موقف طريف تعرض له أحد الركاب على متن حافلة انطلقت من الرغاية نحو العاصمة، عندما أوقف أحد عناصر الدرك الوطني خلال حاجز أمني في عملية مراقبة روتينية في الأسبوع الأول من بداية رفع الحجر على وسائل النقل الخاصة والعمومية أيام العطل الأسبوعية، أكد الركاب بشان الكمامة، ولاحظ أن أحدهم وهو شيخ طاعن في السن، لا يضعها، ووجه كلامه اليه قائلا: ” أيها الحاج ستكون سببا في معاقبة السائق لأنه سيتحمل المسؤولية” ، ليتفاجأ بالركاب يصيحون بصوت واحد في جو ساده الضحك والطرافة:”نسا الكمامة في الدار”.