هذه مقترحات وزارة التربية الوطنية بخصوصه

عمورة لـ “السلام”: الاجتماع لم يأت بجديد.. والاكتظاظ باق

فرغنيس لـ “السلام” : الدخول المدرسي الجديد سيكون بنظام الأفواج 

كشف محمد واجعوط، وزير التربية الوطنية، أنّ مصالحه وبحكم المهام الموكلة إليها قامت بدراسة جميع الفرضيات الممكنة لضمان الدخول الدراسي المقبل، إلا أنها لم تخرج بقرار نهائي بهذا الشأن.

هذا وقال الوزير، خلال اللقاء الذي جمعه أمس بالشركاء الاجتماعيين، “لحد الساعة لم يتم اتخاذ أي قرار نهائي بخصوص موعد الدخول المدرسي المقبل”.

في السياق ذاته، عرض محمد واجعوط، المقترحات المبدئية، تحسبا للدخول المدرسي المقبل، في ظل استمرار وباء “كورونا”، أبرزها التباعد وإلزامية وضع الكمامة واعتماد التفويج، بشرط ألا يتعدى عدد التلاميذ 20 ، مع العمل بالتناوب بين الفوجين الفرعيين، بالإضافة إلى ذلك تم اقتراح استغلال يوم السبت للتدريس في مرحلتي المتوسط والثانوي وتقليص الحجم الساعي للحصة الواحدة إلى 45 دقيقة.

من جهته، أكد نبيل فرغنيس، عضو النقابة المستقلة لعمال التربية “ستاف”، أن الدخول المدرسي لسنة 2020 – 2021، سيكون بنظام الأفواج، بسبب جائحة كورونا، أضاف أن تحديد التاريخ سيكون بالتشاور بين الوزارة الأولى واللجنة الصحية، وشدد في تصريح خص به “السلام”، على ضرورة مشاورة وزارة التربية لكل العاملين في قطاع التربية من مفتشين وبيداغوجيين بمن فيهم الأستاذ، من أجل ايجاد مخرج  لمشكل الاكتظاظ، والذي زادت حدته في ظل الوضع الاستثنائي بسبب تفشي “كوفيد- 19”.

هذا ودعا محدثنا، إلى الأخذ بعين الاعتبار، النقل والإطعام، حيث سيكون خلالها ازدحام كبير وأرجع سبب ذلك إلى التلاحم بين التلاميذ خاصة في حصتي الرياضة، وأضاف أن هناك تلاحم بين التلاميذ خاصة حصتي الرسم والرياضة.

وفيما يتعلق ببعض الاقتراحات التي تمت مناقشتها أمس بين وزارة التربية ونقابات التربية، أشار عضو النقابة المستقلة، إلى تقسيم التلاميذ إلى فوجين، مع تدريسهم بالتناوب، أي أن التلميذ يدرس يوما ويرتاح يوما. إلى جانب وضع كل تلميذ على طاولة، للحفاظ على التباعد بين التلاميذ، مشيرا إلى منع تجمعات التلاميذ، واستغلال يوم السبت للتدريس بالنسبة للطورين- المتوسط والثانوي مع تقليص حجم الساعات للحصة الواحدة، وأضاف النقابي ذاته، أن من بين الاقتراحات أيضا، إلزامية ارتداء الكمامة، واستغلال كل القاعات داخل المؤسسة.

وأكد بوعلام عمورة، الأمين العام للنقابة الوطنية المستقلة لعمال التربية والتكوين “الستاف”، أن اجتماع أمس بين وزارة التربية والنقابات، لم يأت بجديد، موضحا أن مشكل الاكتظاظ سيتفاقم بسبب نظام الأفواج، لاسيما أمام قلة المؤسسات التعليمية، وأضاف عمورة، في تصريح خص به “السلام”، أنه لا يمكن تطبيق نظام الأفواج، مشيرا الى أن بعض شركات البناء، أوقفت  عمليات بناء مؤسسات تعليمية بسبب كوفيد- 19، الأمر الذي سيؤدي الى ارتفاع حدة الاكتظاظ. وأكد أنه لا يمكن وضع كل تلميذ في طاولة واحدة. وأكد أن المدارس تفتقد لأبسط الأشياء، بسبب إفلاس البلديات.

وعن تحديد تاريخ الدخول المدرسي الجديد، أكد محدثنا، أن الموعد سيكون بعد الفاتح من نوفمبر، بسبب عملية الاقتراع التي ستجرى داخل القاعات، وقال في هذا الصدد “الدخول الاجتماعي سيكون صعبا في ظل تدهور القدرة الشرائية للجزائريين بسبب جائحة كورونا”.

 جواد.هـ / مريم.د