نددوا بالأوضاع المعيشيةالمزريةالتي يتخبطون فيها

في خضم الحراك الذي تعرفه الجزائر خلال الفترة الأخيرة فقد أقدم نهاية الأسبوع الماضي، العمال الذين يشغلون مناصب في مختلف الإدارات والمؤسسات العمومية بولاية تلمسان في إطار عقود ما قبل التشغيل على تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التشغيل.

وطالب المحتجون بإدماجهم في مناصب شغل قارة ودائمة مع احتساب الأقدمية،  قصد إدراجها في التقاعد.

 علما وأن عدد من هؤلاء المحتجين يشتغل بهذه الصفة منذ سنة 2002، وعدد منهم يعول عائلة.

المحتجون طالبوا كذلك بمنحهم الأسبقية في مختلف المسابقات التي تنظم من قبل عدة قطاعات مع مراعاة الأقدمية والابتعاد عن المحاباة والمحسوبية.

وحسب المعلومات المستقاة من مديرية التشغيل، فإن هذه الأخيرة قامت بمراسلة الولاية مؤخرا للنظر في ملف العشرات من العمال في هذا الجهاز لفتح مناصب شغل دائمة، وبالتالي يتسنى لهؤلاء العيش بكرامة في جزائر يبدو وأن وضعها سيتحسن بعد صحوة الضمائر.

ع.بوتليتاش