تنديدا بعدم التزام المديرية العامة بوعودها التي قطعتها لهم

هددت النقابة المستقلة لموظفي الضرائب “الصافي” بالدخول في حركة احتجاجية واسعة خلال الأيام المقبلة، داعية جميع أمناء الفروع النقابية توجيه رسائل احتجاج إلى المديرية العامة للضرائب للمطالبة بتجسيد الوعود.

أوضحت نقابة “الصافي” في بيان لها أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، أنها لن تبقى مكتوفة الأيدي تجاه تجاهل الإدارة لحقوقهم المسلوبة، وستبدأ في تجنيد القواعد العمالية للمطالبة بتجسيد الوعود من قبل الإدارة منذ عدة سنوات، وستقوم النقابة بممارسة جميع حقوقها بكل الوسائل المسموح بها قانونيا، مبرزة أنه رغم الوضعية الصعبة التي تمر بها البلاد سواء في الجانب الصحي منها أو الجانب الاقتصادي الا ان موظفي قطاع الضرائب واطاراته وقفوا في الصفوف الامامية، مرابطين في أماكنهم لحماية الاقتصاد الوطني، وحفاظا على توازن الخزينة العمومية رغم افتقارهم الى ادنى شروط العمل وبراتب زهيد جدا لا يسمن ولا يغني من جوع، وأكدت النقابة أنه رغم كل هذه المجهودات المبذولة من كل عمال وموظفي الضرائب، الا ان القطاع لا يزال يعيش التهميش والاحتقار في جميع المستويات، بل الادهى والامر من ذلك ان يتهم اعوانه الشرفاء بالرشوة والفساد، وهو اتهام غير مقبول ومرفوض رفضا تاما، لأن عامل الفساد في قطاع الضرائب يعد استثناء كما هو مستشري في جميع القطاعات وهو نتيجة فساد النظام خلال السنوات الفارطة.

ونوهت ذات النقابة بالمجهودات الجبارة والتضحيات الكبرى التي يقوم بها عمال وموظفو  القطاع على جميع الأصعدة، مؤكدة ان الحقوق تأخذ ولا تعطى.

جمال.ز