رغم قرار والي ولاية مستغانم، القائل بمنع الوصول إلى الشواطئ، وغلق الفنادق خاصة الموجودة بالقرب من شاطئ “صابلات”، إلاّ أن رجل أعمال شهير، يملك فندقا بالمنطقة تحدى الوالي، واستقبل منذ أيام زبائن غير عاديين في أفخر الغرف، الزبائن الموجودون هم من كبار الموظفين الذين لا يعرف أحد إن كانوا قد قدموا إلى الولاية في إطار مهمة رسمية حصلوا بموجبها على ترخيص للإقامة في الفندق، أم أن الأمر يتعلق برحلة استجمام.