أعرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني السابق لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي عن خيبة أمله الشديدة بسبب أسلوب التعامل غير اللائق- على حد تعبيره- الذي تلقاه عند رحيله عن أولدترافورد.

وقال مورينيو في تصريحات نقلتها صحيفة “مانشستر إيفينينغ نيوز” الإنجليزية: “ما يمكنني قوله إن وقتي في يونايتد لم يكن سهلا، لقد شعرت دوما بأن التتويج بالدوري الأوروبي أمر مبهر، ولكن الأمر لم يكن هكذا من خلال أسلوب تعامل الناس مع الأمر”.

وتوج مورينيو مع يونايتد بلقب الدوري الأوروبي في 2017 بأول مواسمه مع الفريق في سنة شهدت التتويج كذلك بكأس رابطة المحترفين والدرع الخيرية في بداية الموسم.

إلا أن فشل اليونايتد في الفوز بألقاب كبرى لاحقا والفشل المتتالي في الدوري والخلافات مع اللاعبين وانتقاد الإدارة كل ذلك ساهم في رحيل مورينيو عن يونايتد في ديسمبر الماضي.

وعن مشواره مع يونايتد تحدث مورينيو: “أن تنهي الموسم في المركز الثاني كان أكثر من نجاح، ولهذا كنت أقول لنفسي أنا أعمل بشكل جيد، أعطي كل شيء ولا أحصل على المقابل الذي أستحق”.

وتعرض مورينيو خلال تدريبه اليونايتد لانتقادات حادة من قبل الإعلام البريطاني الذي طالب برحيله في نهاية المطاف بل وقبل انطلاق الموسم الماضي.

واختتم: “كل ما يمكنني أن أعد به هو أنني في تجربتي المقبلة سأسير في المؤتمرات الصحفية وعلى وجهي ابتسامة كبيرة، هذا وعد”.

ورحل مورينيو مقالا في ديسمبر الماضي عن تدريب فريق مانشستر يونايتد بسبب سوء النتائج والخلافات مع الإدارة وعدد من اللاعبين، وارتبط اسمه بأندية عدة كان آخرها فالنسيا ولكن حتى الآن لم تحدد وجهته المقبلة.