تدوم 40 يوما منها 20 يوما تمثل الصمايم

تعرف خلال هذه الأيام مختلف مدن ولاية تلمسان موجة حر جد مرتفعة كغيرها من ولايات الجزائر، مما جعل جل المواطنين يلتزمون بالبقاء في بيوتهم خشية التعرض للفحات الشمس الحارقة، علما وأن هذه الفترة يطلق عليها الصمايم والتي تدوم 40 يوما منها 20 يوما تمثل الصمايم الحامية وهي بالفعل تشهد حرارة غير إعتيادية وقد تأثر بها كبار السن على وجه الخصوص، حيث استقبلت المصالح المختصة عشرات الحالات بعد معاناة كبيرة من ارتفاع في درجات الجسم مما يسبب إرهاقا كبيرا وألما بالرأس. للإشارة فإن المواطنين بالولاية الحدودية وجدوا صعوبة بالغة خلال هذه الصائفة لاسيما بعد منع السلطات ومصالح الأمن والدرك لتوافد المواطنين خصوصا شريحة الشباب على البحر، لإمتصاص درجة الحرارة المرتفعة وكذا الترويح عن النفس بعد عدة أشهر من الحجر المنزلي توازيا وجائحة كورونا، والتي أثرت بشكل ملفت على الحياة البشرية بمختلف بقاع العالم.

ع. بوتليتاش