وجهوا نداء إستغاثة وطالبوا بتدخل الجهات الوصية

تعيش شريحة الموالين بولاية تلمسان أوضاعا مزرية للغاية خصوصا في هذه الفترة الصعبة تزامنا وإنتشار فيروس كورونا وما خلفه من مشاكل لاتعد ولاتحصى لكل فئات المجتمع، وقد وجد الموالون صعوبة بالغة في مزاولة نشاطهم الرعوي بفعل غلاء الأعلاف والتي وصلت خلال الأسبوع الفارط على حد قول السيد م ج إلى حدود 3400دج للقنطار الواحد مما عمق من معاناة شريحة مربي الماشية عبر ربوع الولاية الحدودية ولم يقتصر الأمر على غلاء الأعلاف ونقص المغياثية وتقلص المساحات الرعوية لاسيما بعدد من جهات الولاية كسيدي جيلالي، البويهي والعريشة والقور، بل زادت هذه الشريحة معاناة أخرى ألا وهي غلق الأسواق طيلة شهرين وهو الأمر الذي أثر في نفسية هؤلاء الذين وجهوا نداء إستغاثة عبر صفحات الجريدة لتمكينهم من بيع ماشيتهم وبالتالي ضمان قوت عائلاتهم وكذا ضمان إقتناء الأعلاف لمواشيهم. جدير ذكره أن أسعار لحم الخروف لن تقل عن 1300دج رغم ماذكرناه أنفا من مشاكل ليبقى المواطن البسيط يعيش في حيرة من أمره في إنتظار عودة المياه إلى مجاريها.

ع. بوتليتاش