رغم كل المراسلات المرفوعة إلى السلطات البلدية خلال الفترة الأخيرة

لا يزال العشرات من المواطنين القاطنين على مستوى دوار حمادي ببلدية بني حواء في ولاية الشلف، يشتكون الإقصاء والتهميش على الرغم من كل المراسلات المرفوعة إلى السلطات البلدية خلال الفترة الأخيرة بغرض التدخل للوقوف على المعاناة التي يكابدونها منذ سنوات مع العمل في اتجاه التكفل بمطالبهم من خلال معالجة النقائص المسجلة بهذه المنطقة النائية وفي مقدمتها تهيئة وتعبيد الطريق التي تربط دوار حمادي بمنطقة لغمونة الحجر التابعة لبلدية الزبوجة.

هنا وأشار مواطنون لـ “السلام” أمس بأن هذا المسلك يوجد اليوم في حالة كارثية جراء الإهتراء الذي مسه منذ أكثر من عشرية، ما جعل حركة مرور المركبات به شبه مستحيلة وخاصة مع تساقط الأمطار، في ذات السياق ناشد أهالي حمادي بضرورة تدخل السلطات الولائية قصد برمجة مشروع لإنجاز قاعة علاج بالمنطقة في خطوة من شأنها رفع الغبن على العائلات التي تجد نفسها مجبرة على قطع مسافة طويلة للحصول على الخدمة الصحية بقاعة علاج الواقعة بجوار مدرسة روشو بضواحي الحياديد. في وقت تحدث أهالي حمادي عن قلة الوحدات السكنية الريفية التي استفادت منها منطقتهم على مدار السنوات الأخيرة.

يحيى عزواو