طالبوا الوالي بإدراج مشاريع تنموية بالمنطقة

طالب العشرات من سكان بلدية وادي الأبطال في ولاية معسكر رئيس المجلس الشعبي البلدي وأعضائه بالرحيل، حيث اتهموه في وقفة احتجاجية نظمت اليوم أمام مقر البلدية بالعمل لصالحه رافعين شعارات نددة بالوضع الذي آلت إليه المنطقة من حرمان وتهميش على جميع الأصعدة، وناشد المحتجون والي الولاية التدخل وإدراج مشاريع تنموية لفائدة المنطقة.

نادية. ب

“نريد مير يعمل لفائدة السكان وليس ميرا يعمل لصالحه”، هو الشعار الذي ردده عشرات المواطنين ببلدية وادي الأبطال اليوم لمطالبة المير بالرحيل وترك الكرسي لشخص ذو كفاءة عالية قادر على إخراج لمنطقة من العزلة التي تعاني منها منذ سنوات.

ولجأ السكان إلى القيام بوقفة احتجاجية على خلفية حرمان البلدية من مشاريع تنموية منذ بداية العهدة الانتخابية الحالية، حيث أكد المحتجون أن الوضع بالمنطقة لم يتغير مقارنة بالسنوات السابقة مما يؤكد أن  لمجلس الحالي في سبات ولا يقوم بأي جهد من أجل تحقيق التنمية، وأضاف المحتجون أنه في كل مرة يلجأ السكان لمصالح البلدية من أجل طرح انشغالاتهم يتم تجاهلهم مما أثار غضبهم وحفيظتهم خاصة في لأيام الأخيرة.

ومن بين المشاكل التي تتخبط فيها البلدية أزمة السكن التي جاءت في مقدمة الانشغالات التي طرحها السكان والذين اتهموا رئيس البلدية بالتلاعب بالقوائم الخاصة بها مشيرين إلى أن كل الحصص السكنية التي استفادت منها البلدية تم منحها لأشخاص لا تتوفر فيهم الشروط وهو ما تسبب في حالة غليان كبيرة بين المواطنين الذين يطالبون المير بـ”الرحيل”.

كما يعد مشكل انعدام التهيئة خاصة بالطرقات من أهم النقاط التي تم طرحها بقوة بين المحتجين الذين وصفوا وضعيتها بـ”الكارثية”، خاصة في فصل الشتاء حيث يصبح من الصعب التنقل عليها نظرا للبرك لمائية التي تتشكل يوميا والأوحال والمستنقعات وغيرها.

قنوات الصرف الصحي والربط بشبكة الغاز التي لم تستفد منها معظم أحياء البلدية هي من أهم النقائص التي تطرق إليها المحتجون الذين راسلوا الجهات المعنية مرات عديدة من أجل النظر في النقائص المسجلة على مستوى البلدية إلا أنه لا حياة لمن تنادي حيث في كل مرة كانت سلطات بلدية وادي الأبطال تتحجج بضعف الميزانية وهي الحجة لم يقتنع بها المواطنون الذين يطالبون الوالي بالتدخل وإعطاء المنطقة صيبها من التنمية.