بعد استنفادهم لكافة الحلول الممكنة مع رئيس المجلس الشعبي البلدي

 أقدم سكان بلدية أولاد عسكر شرق ولاية جيجل، على غلق مقر البلدية بسبب غياب التنمية المحلية والتهميش الذي يطال بلديتهم على جميع المستويات، وذلك بعد أن ضاقوا درعاً من الوعود الزائفة التي تمنح لهم في كل مرة، حيث علقوا لافتات مطالبهم عند مدخل البلدية مطالبين بحضور الوالي شخصيا لنقل إنشغالاتهم له ومطالبهم التي أثقلها الإهمال في مكاتب رؤساء بلديتهم الذين تعاقبوا لعقود من الزمن، حيث يأتي على رأس مطالبهم توفير المياه الشروب لعدة مناطق في البلدية لازالت تعاني العطش حتى اليوم على غرار مشتة لمرابع، بالإضافة كذلك إلى غياب غاز المدينة بمنطقة لمنازل بعد أن بدأت به الأشغال منذ عدة سنوات لكنها توقفت لأسباب مجهولة حسب السكان المحتجين، كما طالب السكان أيضا بضرورة توسيع شبكة الكهرباء وإصلاح الإنارة العمومية على مستوى مشتة المنازل أيضا، وضرورة إصلاح الطرقات المهترئة على مستوى كل تراب البلدية حيث يعاني مواطني بلدية أولاد عسكر من الغبار صيفا والأوحال والطين والبرك المائية شتاء ناهيك عن غياب شبكات التصريف للصرف الصحي، حيث لازال سكان بعض المشاتي يعتمدون على الطرق التقليدية في تصريف فضلاتهم، رغم الوعود في كل مرة على حل هذه المشاكل من قبل المجالس الشعبية التي مرت على بلدية أولاد عسكر، إلا أن التجسيد بقي يراوح مكانه في مكاتب البلدية فقط وعليه طالب المحتجون بضرورة ملاقاة والي الولاية شخصيا من أجل رفع مطالبهم إليه لأنهم سئموا الوضعية السيئة لبلديتهم من حيث التنمية المحلية وغياب المشاريع.

 ع. براهيم