يعانون في صمت رغم النداءات المتكررة للسلطات على اختلاف مستوياتها

إحتج، أول أمس، مواطنون في بلدية لمطار غرب ولاية سيدي بلعباس أمام مقر الولاية من أجل المطالبة بحصص إضافية تتعلق بالسكن الريفي الذي أصبح مطلبا أساسيا للعديد من قاطني هذه المنطقة الفلاحية التي يمارس السواد الأعظم من سكانها النشاط الفلاحي، وناشدوا الوصاية من أجل أخذ مطلبهم مأخذ الجد والرفع من الحصص الموجهة لبلديتهم التي باتت في أمس الحاجة لهذا النوع من السكن خاصة في الظرف الراهن الذي تعول فيه الحكومة على بعث النشاط الفلاحي في مختلف مناطق ولاية سيدي بلعباس، وصعد المحتجون من لهجة الاحتجاج وقاموا بغلق الطريق الوطني رقم 07 الرابط بين ولايتي سيدي بلعباس وتلمسان من اجل لفت انتباه السلطات المحلية، بعد أكثر من 03 سنوات من المعاناة التي ظلوا يعانون فيها في صمت رغم النداءات المتكررة لدى السلطات على اختلاف مستوياتها، إذ أكدوا في تصريحاتهم أنهم تلقوا وعودا من قبل مختلف ولاة الجمهورية الذي تعاقبوا على الولاية لكن تلك الوعود الرنانة لم تجد نفعا وطال صبرهم ونفذ أملهم، كما عبروا عن عميق استيائهم من المعاناة التي يواجهونها بسبب الماء والتهيئة، مناشدين الوالي الحالي بضرورة رفع الغبن عنهم خاصة وأن السلطات العليا في البلاد أثبتت نوايا حسنة من اجل رفع الغبن عن المناطق المعزولة، حيث لم يتحقق حلهم بسبب الحجج المتعلقة بغياب الوعاء العقاري الذي حرمهم من الحصول على سكنات ريفية تأويهم حر الصيف وقر الشتاء.

ص.عبدو