إحالة العديد من أصحاب المهن الحرة على البطالة الجبرية

نتيجة موجة الحر التي تجتاح ولاية الشلف والتي تجاوزت 44 درجة، والتي أدت الى الاستهلاك الواسع والمفرط للكهرباء والغاز مما أدى بطبيعة الحال، إلى رفع سعر الفواتير التي أنهكت جيوب المواطنين في الآونة الأخيرة. وعلى إثر الازمة الصحية التي تعيشها البلاد، أحيل العديد من أصحاب المهن الحرة على البطالة الجبرية، ومن أجل كل ذلك يطالب المواطنين وكل اطياف المجتمع الشلفي بتخفيض سعرالفواتير أو الغاءها  تماما في هذه الظروف الحرجة، كما هو معمول به مع سكان الجنوب واعتباره ظرفا استثنائيا خاصا وتضامنيا بحت، كما ناشد   هؤلاء مؤسسة الكهرباء والغاز لمساعدة ومساندة زبائنها في ظل جائحة كورونا وموجة الحر التي تجتاح الولاية، وقد عبر أحد المواطنين قائلا أن تخلي مؤسسة الكهرباء والغاز عن شهر او شهرين من تسديد الديون المستحقة لها لن يفلسها ولن ينقص من مداخليها أبدا، فهل سيجد مواطنو هذه الولاية استجابة من طرف مؤسسة الكهرباء والغاز في عز الازمة؟