فوترة استغلالها حسب الأسعار الفندقية المعمول بها في بلادنا

منحت إدارة مجمع فندقة وسياحة وحمامات معدنية، مهلة إضافية للصحفيين من أجل إخلاء السكنات الأمنية على مستوى المؤسسة العمومية الاقتصادية للتسيير السياحي بسيدي فرج في العاصمة، التي يشغلونها منذ العشرية السوداء.

وجاء في تعليمة لإدارة المجمع الفندقي، مؤرخة في الـ 26 جويلية الماضي، “أنهي إلى علم كافة المستخدمين التابعين لمؤسسات الإعلام والاتصال الذين يستغلون الغرف الشقق الفندقية التابعة للوحدات الفندقية بسيدي فرج، في إطار السكنات الأمنية والذين استفادوا من مختلف الصيغ السكنية أنه تم تمديد الآجال إلى غاية العشرون من شهر أوت الجاري”، وفيما يخص السكنات الأمنية لصحفيي مؤسسة التلفزيون الجزائري، تم تمديد الآجال إلى غاية اليوم، حتى يتسنى لهم التحضير لمغادرة مساكنهم.

ونبهت إدارة المؤسسة الفندقية ذاتها، أنه ابتداء من هذا التاريخ سيتم فوترة إقامة كل صحفي حسب الأسعار الفندقية المعمول بها والمتوفرة على مصلحة الاستقبال، مضيفة أنه فيما يخص القائمة المقترحة من طرف المجلس الوطني للصحفيين الجزائريين، التي تستدعي تمديد مهلة إخلاء الأمكنة للسكنات الأمنية فهي بصدد الدراسة لدى السلطات التابعة لها.

جمال.ز