توقيف منظمي الرحلات لشواطئ وغابات الولاية

ألقت أمس مصالح الشرطة لأمن دائرة عين الترك بأمن ولاية وهران، القبض على شخصين مختصين في تهريب البشر إلى الضفة المقابلة، وحجزت مبلغا ماليا من العملة الصعبة قدره 630 أورو، وموازاة مع ذلك أوقفت 6 أشخاص كانوا بصدد الإبحار في إطار الهجرة السرية.

حيثيات القضية تعود إلى قيام عناصر الشرطة بدوريات لتأمين إقليم الاختصاص، فلفت انتباههم 6 أشخاص كانوا يسيرون بشارع الجمهورية بعين الترك متجهين نحو الشاطئ مع العلم أن منهم من كان يحمل حقائب ظهرية، وبعد توقيفهم وإخضاعهم لعملية تلمس جسدي ضُبطت بحوزتهم مبالغ مالية من العملة الصعبة بقيمة 630 أورو، وكشفت التحقيقات الأولية معهم أنهم كانوا بصدد الانطلاق في رحلة إبحار سرية من شاطئ “رأس فلكون” منظمة من طرف شخصين مهمتهما تنظيم رحلات “الحرقة” نحو أوروبا مقابل مبلغ مالي مقدر إجمالا بما يفوق 200 مليون سنتيم.

هذا وأسفرت التحقيقات المعمقة عن تحديد هوية المتورطين ومكان إقامتهما ليتم توقيفهما بعد ذلك بإذن من وكيل الجمهورية لدى محكمة عين الترك الذي رخص بتمديد الاختصاص، وتم إثرها تحرير إجراء قضائي ضدهما قدما بموجبه أمام العدالة حيث صدر في حقهما أمر إيداع.

من جهتها أوقفت فرقة مكافحة الجرائم المعلوماتية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية وهران، شخصين كانا يقومان بتنظيم رحلات للشواطئ والغابات معرضين حياة الغير وسلامتهم الجسدية للخطر فضلا عن التحريض على انتهاك الإجراءات المتعلقة بالحجر الجزئي.

وكانت الفرقة الأمنية سالفة الذكر، تتابع وتترصد ما يتم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي بهدف التحريض على خرق الإجراءات الوقائية وتدابير الحجر الصحي المتخذة من أجل الوقاية من انتشار وباء “كورونا” ومكافحته لتتمكن من كشف أمر شخصين يبلغان من العمر 28 و39 سنة كانا يقومان بتنظيم رحلات للشواطئ والغابات كل نهاية أسبوع عن طريق إعلانات ينشرانها على “الفايسبوك”، وبعد استيفاء كافة الإجراءات القانونية تم وضع خطة محكمة من خلال استدراجهما وهما على متن حافلة تقل 40 زبونا من مختلف الأعمار وتوقيفهما في حالة تلبس، وكشفت التحقيقات أنهما كانا يقبضان قيمة 500 دينار عن كل راغب في رحلة من الرحلات التي ينظمانها، وبعد التحقيق تم تحرير الإجراء المعمول به ضد الزبائن لعدم احترامهم التدابير الوقائية للحجر الصحي، وعدم التقيد بالتباعد الاجتماعي وعدم ارتداء الأقنعة الواقية “كمامات” حيث تم تغريمهم بـ 10 آلاف دينار جزائري في حين حُرر إجراء قضائي ضد المتورطين سيحالان بموجبه أمام العدالة مع التذكير أن الحافلة وضعت في المحشر. 

  • إحباط محاولة “حرقة” لـ 21 شابا بسكيكدة

تمكن حراس السواحل بولاية سكيكدة، في الساعات الماضية من توقيف 21 مهاجرا غير شرعي تتراوح أعمارهم بين 22 و36 سنة قبالة السواحل الغربية للولاية تحديدا بسواحل بلدية القل، المعنيون الذين ينحدرون من ولايات سكيكدة، عنابة وجيجل، كانوا على متن قارب خشبي الصنع.

خالد.ب / نسيم حرشاوي