كل يوم يتفاجأ مستعملو محطة الحافلات ببلدية خميس الخشنة شرق العاصمة بوقوف سيارات النقل الجماعي على مستوى مدخل المحطة، ما تسبب في أزمة مرورية كبيرة فضلا عن المخاطر التي قد تنتج عن توقفهم بطريقة فوضوية، حيث الطريق ضيقة مما قد يؤدي إلى تسجيل حوادث مرور خطيرة كون الطريق تتوسط المدخل الرئيسي للبلدية وتعرف تدفقا كبيرا للمركبات صباحا في اتجاه سوق الجملة للخضر والفواكه.

فمن شرّع لهؤلاء بالوقوف ومن منحهم هذا الترخيص المحفوف بالمخاطر؟