لم يمر عيد الأضحى هذا العام بردا وسلاما على الجزائريين، فبعد حرمان فيروس “كوفيد- 19” الكثير من العائلات من شراء الأضحية بسبب الأزمة المالية، تحول يوم العيد إلى كابوس لدى الكثير من الجزائريين بسبب الانقطاعات الكهربائية المتكررة، التي كبدتهم خسائر معتبرة نتيجة تعطل الأجهزة الكهرومنزلية .. المكيفات الهوائية والثلاجات نتيجة ضعف التيار أو إنقطاعه وعودته بشدة، حتى أن بعض العائلات التي إشترت أضاحيها بـ “الكريدي” اضطرت إلى رمي كمية لا بأس بها من لحومها بعد تلفها نتيجة أعطاب مست ثلاجاتهم.