بعدما ألفنا مشاهدته في مسيرات العاصمة التي حرم بشكل أو بآخر من المشاركة فيها، أبى رشيد نكاز، إلا أن “يبدل المراح باش يستراح”، كما نقول بالعامية، و سجل أول أمس حضوره في مسيرة الجمعة الـ 12 التي نظمها مواطنو ورقلة، والتي سرعان ما تم تأجيلها إلى ما بعد صلاة التراويح بسبب موجة الحر الشديدة.