يقول العارفون بأسرار وخبايا ولاية أدرار، إن أحد أغنياء الولاية بدأ حياته قبل سنوات بائعا بسيطا  للتبن أو “القرط” كما يسمى في هذه المنطقة، لكن بقدرة قادر أصبح رجل أعمال كبير جدا، وبات يملك الآن عقارات في العاصمة ووهران والجلفة، المسيلة، وتيارت، واقع حال أثار الكثير من الريبة حول المعني، ودفع الكثيرين إلى التشكيك في مصدر ثروته، إلاّ أن المقربين منه قالوا إن الرجل “حلالي”، والله فتح له أبواب رزقه.