تجمع صباح أمس العشرات من مواطني مدينة الشلف أمام بيت رشيد نكاز في عاصمة الولاية كما يظهر في الصورة بحوزتنا، وذلك تنديدا منهم بما يعتبرونه “تضييقا” على تنقلات الرجل من قبل أجهزة الأمن.

ووجه نكاز في وقت سابق نداء للمتعاطفين معه عبر مواقع التواصل الإجتماعي ليتجمعوا أمام بيته، وقد خرج صباح أمس  وألقى كلمة أمام عشرات الحاضرين.

وقدم رشيد نكاز يوم 3 مارس ملف ترشحه للمجلس الدستوري باسم قريب له يحمل نفس الإسم، وهو ما فتح بابا للتأويلات بخصوص الرجل الذي يثير الجدل منذ عودته للجزائر وشروعه في النشاط السياسي سنة 2013.