قبل سنوات نسج مقاول معروف من المنيعة علاقة خاصة جدا بوالي ولاية غرداية الأسبق، قائمة على مبدأ “المنفعة المتبادلة” أو “رابح رابح”، فقد دأب المقاول على التنقل أسبوعيا إلى الولاية لمقابلة الوالي في مسكنه الخاص، وكان يجلب معه هدايا كل مرة، من غزلان برية حية وبعض المقتنيات النفيسة، وأحيانا بيض نعام بري وبعض الحيوانات المهربة من إفريقيا مثل الببغاوات النادرة، الوالي بدوره كان ينقلها إلى العاصمة ويوزعها على معارفه من كبار المسؤولين، ما مكنه من الحصول على ترقيات عديدة لاحقا، أما المقاول فقد حصل هو الآخر على كل ما كان يطلبه من الوالي.