مع غلق جميع المنافذ المؤدية للشواطئ

قرر والي مستغانم عبد السميع سعيدون منع السباحة بشواطئ الولاية إلى غاية افتتاح موسم الاصطياف، والذي سيكون كذلك بموجب قرار ولائي آخر.

وحسب ماجاء في القرار الذي أصدره الوالي أنه يمنع كذلك غلق جميع المنافذ المؤدية للشواطئ بالبلديات الساحلية العشر، للحيلولة دون التوافد لتلك الشواطئ وما تعرفه من إقبال كبير للمواطنين وما يترتب عليها من تجمعات كثيرة .

جاء ذلك في اطار الاجراءات والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19. وفي ظل التوافد المستمر للمواطنين المحليين من خارج الولاية إلى الشواطئ منذ بداية الحجر الصحي المنزلي، خاصة بعد عيد الفطر وارتفاع موجة الحرارة أين تحولت الشواطئ متنفسا لبعض العائلات، مما قد يتسبب في انتشار الوباء بالولاية التي بدأت تعرف موجة قوية للإصابات المؤكدة لفيروس كورونا لم تشهدها منذ ظهور هذه الجائحة، عودة الاصابات المؤكدة بعد حالة الاستقرار التي عرفت الولاية بداية ومنتصف شهر ماي، جعل سكان الولاية يدقون ناقوس الخطر لتدخل المصالح المعنية للحد من استهتار الكثيرين بالتدابير والاجراءات الوقائية لانتشار الفيروس القاتل، خاصة ما تعلق بارتداء الكمامات الواقية واحترام مسافات التباعد المكاني .

ب.نورالدين