إستنكر مكتب منظمة العفو الدولية في الجزائر، قمع قوات الأمن واعتقالها للطلبة المتظاهرين أمس في العاصمة، للتعبير عن رفضهم لتعيين عبد القادر بن صالح، رئيسا مؤقتا للدولة طيلة 90 يوما يشرف خلالها على تنظيم إنتخابات رئاسية لا يترشح لها.

وبعدما أبرزت “أمنسيتي” في بيان لها أمس، أن مسيرة الطلبة هذه هي الأولى التي يتم قمعها منذ إنطلاق مسيرات الحراك الشعبي في الـ 22 من شهر فيفري الماضي، وأشارت في هذا الصدد إلى إستعمال قوات الأمن لخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع، شددت على ضرورة عدم إستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين بشكل سلمي.