رغم الملايير التي تجنيها المؤسسات الصناعية بالمنطقة الصناعية في بلدية حمادي شرق العاصمة، إلا أن طرقاتها لا تزال مهترئة مثلما توضحه الصورة التي بحوزتنا والتي تتحول إلى مستنقعات للمياه مع كل تهاطل غزير للأمطار.