يظهر في الصورة المركبة التي بين أيدينا تحول منزل الملاكم والبطل الأولمبي السابق، عمار مسكين، والمتواجد على مستوى المركب الرياضي لحي البدر بالقبة لرماد وحطام بعد تعرضه للاحتراف بالكامل، ورغم التضامن الكبير الذي لمسه البطل الجزائري من كافة أطياف الشعب بعد الفاجعة إلا أن الحالة  المزرية التي يتواجد عليها رفقة زوجته بطلة إفريقيا سابقا في رياضة كرة السلة وأبنائه الأربعة تجعل تدخل السلطات أكثر من ضروري لإنقاذ عائلة من رفع راية الجزائر عاليا ولا يزال يدرب الجيل الصاعد من التشرد بعد فقدانه المسكن والملاذ الوحيد له ولأبنائه الأربعة.