يتواصل منذ سنة 1992 تجميد أو تعليق مشروع مدرسة إبتدائية ببلدية عين شرشار في ولاية سكيكدة، دون أية مبررات مقنعة، في ظل صمت أميار وولاة تعاقبوا على البلدية والولاية، وكذا وزراء تداولوا على تسيير قطاع التربية منذ تلك الفترة، واقع حال جعل الإبتدائية الوحيدة بالمنطقة تعاني اكتظاظا رهيبا كان سببا في حرمان العشرات من الأبناء من الإلتحاق بمقاعد الدراسة.