168 ألف مصطاف على شواطئ العاصمة سجلت مصالح الحماية المدنية لولاية الجزائر، توافد قرابة 168 ألف مصطاف، ارتادوا شواطئ العاصمة، منذ بداية شهر حوان الجاري، فيما سجلت وفاة شخصين غرقا. وأوضح المكلف بالإعلام على مستوى مديرية الحماية المدنية، الملازم الاول، بن خلف الله خالد، أنه تم تسجيل توافد 167950 مصطافا، ارتادوا على مختلف شواطئ السباحة، وعددها 61 شاطئا خلال الفترة الممتدة من 1 و19 جوان الجاري، مع تسجيل وقوع ضحيتين تتراوح أعمارهما، ما بين 15 سنة و20 سنة، غرقا بكل من شاطئ الصخرة الزرقاء بعين البنيان وشاطئ النخيل بسطاوالي.

وأضاف، أن أول حادث غرق لموسم اصطياف 2019، سجل في 5 جوان الجاري، ويتعلق الامر بطفل في الـ 15 من العمر، والذي لقي حتفه بشاطئ الصخرة الزرقاء بعين البنيان، مشيرا إلى أن هذا الشاطئ غير مسموح للسباحة به، فيما سجل الحادث الثاني على مستوى شاطئ النخيل بسطاوالي (مسموح فيه بالسباحة)، ويتعلق الامر بشاب يبلغ من العمر 20 سنة، وذلك خارج الأوقات الرسمية للحراسة، كما تم تسجيل حادث بواسطة آلية مائية بشاطئ الكيتاني بباب الوادي، أدى إلى إصابة شاب في الرأس تم توجيهه نحو مستشفى لمين دباغين للعلاج. وقد بلغت تدخلات عناصر الحماية المدنية، بشواطئ الجزائر العاصمة، منذ بداية الشهر 292 تدخلا  لإسعاف وانقاذ المصطافين، الذين تعرضوا لخطر الغرق، أو الاصابة بضربات الشمس وغيرها،  أسفرت كلها عن انقاذ  122 شخصا من غرق حقيقي، منهم 84  طفلا (50 ذكور و34 إناث)، ما يمثل أكثر من 50 بالمائة من الأشخاص، الذين تعرضوا لخطر غرق حقيقي إلى جانب 10 حالات من النساء و28 من الرجال، في حين بلغ عدد المسعفين في عين المكان 124 شخصا، والمحولين نحو المراكز الصحية 45 شخصا. ويشار إلى أن، مصالح الحماية المدنية لولاية الجزائر، خصصت لحساب موسم الاصطياف 2019، فرقا من الأعوان، كما وفرت «كافة الوسائل الضرورية»، من زوارق للتدخل وفرق للغطاسين، وسيارات إسعاف تم توزيعها عبر مراكز المراقبة الشاطئية، بالإضافة إلى تخصيص 960  من الأعوان الموسميين، تلقوا تكوينا متخصصا في مجال تأمين المصطافين وتقنيات الإنقاذ والإجلاء الصحي للغرقى، حيث أشرف على تأطيرهم متخصصون في سلك الحماية المدنية.

علاء.ك