منح الرخص يخضع لعدة شروط ودراسة تقنية

تم بولاية تبسة منح 15 رخصة لحفر آبار تستغل في مجال السقي الفلاحي وذلك خلال الأشهر التسعة الأولي من السنة الجارية حسب مدير الموارد المائية زاكي بن الشيخ الحسين.

وأوضح ذات المسؤول أن مصالح القطاع استقبلت 17 طلبا بين الفاتح من جانفي و31 سبتمبر من السنة الجارية للحصول على رخص لحفر أبار موجهة للسقي الفلاحي تم قبول 15 طلبا منها ومنح رخص لاستغلال المياه الجوفية في سقي المحاصيل الزراعية.

وأضاف المتحدث أن منح رخص حفر آبار السقي الفلاحي يخضع لعدة شروط ودراسة تقنية من طرف لجنة مختصة لتحديد طبيعة المنطقة ومدى توفرها على المياه الجوفية، مؤكدا أن الأولوية تعطى لتوفير المياه الصالحة للشرب قبل توفير مياه السقي الفلاحي.

وذكر مدير الموارد المائية أنه تم منح 17 رخصة لحفر الآبار واستغلال المياه في السقي الفلاحي سنة 2018 من أصل أزيد من 100 طلب تم إيداعه من طرف الفلاحين.

وفي هذا السياق، كشف ذات المسؤول عن تنصيب لجنة ولائية متعددة القطاعات تضم إلى جانب الموارد المائية كل من المصالح الفلاحية والمجالس الشعبية البلدية والدوائر والوكالة الوطنية للموارد المائية لدراسة هذه الطلبات خاصة على مستوى البلديات الحدودية والنظر في إمكانية منح التراخيص من عدمها.

للإشارة تصل المساحة الفلاحية المسقية بولاية تبسة إلى 29569 هكتارا من إجمالي 312175 هكتارا صالحة للزراعة أي بنسبة 9 بالمائة وتضم حاليا 6 مجمعات مائية وسد إضافة إلى 6 محيطات للسقي الفلاحين طريق السقي المحوري وقطرة بقطرة.