تضاف إلى 81 محجرة عبر مختلف مناطق الولاية

أعلنت مديرية الصناعة والمناجم بولاية ورقلة، عن منح 11 رخصة استثنائية لاستغلال محاجر إنتاج الفليس (التيف)، منذ 2018 إلى اليوم، لفائدة المستثمرين الخواص على مستوى ولاية ورقلة.

وتتوزع هذه المحاجر عبر مختلف مناطق الولاية، حيث أنها تساهم بقسط كبير في توفير هذه المادة، لقطاع الأشغال العمومية، كونها ضرورية لانجاز مختلف الطرق بالجهة، والتي تعتبر بدورها عصب الحياة الاقتصادية.

وتتوفر ولاية ورقلة حاليا، على 81 محجرة، متواجدة عبر مختلف المناطق بالجهة، وهي تتنوع ما بين محاجر الفليس والطين والرمال والحصى.

وساهمت المحاجر المذكورة، التي تتراوح مساحة كل منها ما بين 25 إلى 30 هكتارا، في توفير عشرات مناصب الشغل الدائمة والمؤقتة، فضلا عن كونها ساهمت أيضا في ظهور نشاط اقتصادي محسوس على غرار محاجر الطين، التي تتمركز على مستوى الولاية المنتدبة تقرت، والتي نجم عنها بروز بالمنطقة سلسلة من المعامل المختصة في صناعة الآجر، وفقا لمديرية الصناعة والمناجم.

وتشير المعلومات المتعلقة بهذا الخصوص، إلى أن نشاط المحاجر بولاية ورقلة، كان قد أسفر في سنة واحدة عن تحقيق 7147809 متر مكعب من الحصى، و457011 متر مكعب من الرمال، بالإضافة إلى 749210 طن من الطين.

سالم عاتي