بغية دفع الحركية التنموية

تنفيذا لتعليمات السلطات العليا في البلاد وبغية دفع الحركية التنموية على مستوى مناطق الظل، ترأس والي ولاية تلمسان أشغال اجتماع المجلس التنفيذي للولاية بحضور رئيس المجلس الشعبي الولائي الأمين العام للولاية ومدراء المجلس الولائي إلى جانب السادة رؤساء الدوائر والبلديات وهذا على مستوى قاعة المداولات للمجلس الشعبي الولائي، حيث تمحور جدول أعمال هذا اللقاء حول الوضعية المادية والمالية للبرنامج الخاص بتنمية مناطق الظل ونسبة تقدم أشغال المشاريع الخاصة بكل بلدية.

في مداخلة أولية نوه الوالي على أهمية هذا اللقاء الذي يبرز مدى تقدم الأشغال الخاصة بكل المشاريع التنموية التي تم تسجيلها على مستوى مناطق الظل، واعتبر هذا اللقاء فضاء مناسب من أجل مراقبة كل النسب التنموية وتطابقها مع مصالح مديرية البرمجة ومتابعة الميزانية التي كان لها الفضل في سرد جميع المشاريع التي سجلت على مستوى البلديات مع نسب تقدم الأشغال .

وفي هذا الإطار أكد المسؤول الأول على ضرورة التحلي بالإرادة وروح المسؤولية العالية من أجل دفع وتيرة الأشغال الخاصة بالمشاريع التي لها صلة بالإطار المعيشي للمواطن، حيث أكد خلال هذه المداخلة على أنه تم تسجيل خلال الخرجات الميدانية التي قادته إلى بعض مناطق الظل المتواجدة عبر الولاية، العديد من الإنشغالات الضرورية التي تم طرحها من قبل المواطنين والمتعلقة خاصة بالسكن الريفي و التزويد بالمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي …الخ.

وهنا أكد الوالي على أن التنمية التي تم تسجيلها في تقدم أشغال المشاريع تعرف بعض التأخر حيث أسدى تعليمات صارمة اتجاه الحاضرين كل حسب اختصاصه على ضرورة حشد كل المؤهلات والطاقات اللازمة من أجل إنهاء المشاريع قبل نهاية السنة خاصة المشاريع التي لها صلة بيوميات المواطن. للإشارة فإن السلطات الولائية أصبحت مطلوبة في عدة مناطق بالولاية للوقوف على مختلف إنشغالات المواطنين.

ع بوتليتاش