إستجاب أصحاب محلات الخردوات، لحملة أطلقت مؤخرا على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، وقرروا عدم بيع “الكادنات” للنساء، وذلك من أجل المساهمة في كبح السحر الذي انتشر بشكل واسع في السنوات الأخيرة وبطلات جرائمه نسوة سلاحهن “الكادنة” التي باتت تقتنيها الأخيرات بشروط غريبة أبرزها عدم فتحها وعدم الإفصاح عن سعرها.