نصر حسين داي

مرت إدارة فريق نصر حسين داي، وبعض الأطراف الفاعلة إلى السرعة القصوى لتفادي رحيل الركائز، في ظل الفوضى التي تعرفها الإدارة بعد قرار رحيل الإخوة ولد زميرلي، عقب الضغط الكبير الذي مارسه الشارع الكروي على الثنائي بسبب عدم تمكن الفريق من تجديد العهد مع منصة التتويج.

وعلمنا من مصادرنا الخاصة القريبة من بيت النصرية أن بعض الأطراف الفاعلة عقدت اجتماعا سهرة أول أمس، مع شركة وطنية، حيث قدمت لهم كل الأوراق من أجل العمل للوصول إلى أرضية اتفاق يقضي باقتناء الشركة أغلب أسهم أصحاب اللونين الأصفر والأحمر لتصبح المالك للفريق.

وعلما أيضا أن الاجتماع اظهر أمور ايجابية الأمر الذي جعل مسؤولي الفريق العاصمي يتفاءلون بقرتهم على جلب شركة وطنية لقيادة النادي في الأيام القليلة القادمة، لتسيير الفريق من اجل اللعب على الألقاب، بدلا من الاكتفاء بالتواجد في وسط الترتيب كما كان عليه الأمر في السنوات الماضية.

وحقق أصحاب اللونين الأصفر والأحمر النتائج السلبية بعدما كانوا مرشحين للخروج على الأقل بلقب هذا الموسم بعدما صارعوا في البداية على الجبهات الـ3، قبل أن يكتفوا بضمان البقاء، ما دفع الأنصار للخروج والمطالبة بتغيير ما جعل رئيس الفريق يرضخ للأمر الواقع، ليقرر الرحيل.

الرد سيكون بعد أيام

هذا وقدم ممثلو الإدارة كل الأوراق والحسابات للشركة المالكة والتي ستكون بصدد دراسة كل الخيارات قبل الرد على الطلب المقدم من نصر حسين داي لشراء غالبية أسهم النادي العاصمي، وتأمل الأطراف الفاعلة وعشاق اللونين الأصفر والأحمر إيجاد اتفاق مع الشركة لتكون المالك الرسمي للفريق في أقرب وقت للشروع في التحضير للموسم الجديد لاسيما وان الفريق مهدد بهجرة جماعية بسبب انتهاء عقد البعض وتقدم البعض بشكوى لدى لجنة المنازعات التابعة للرابطة الوطنية لكرة القدم.

إيسري.م.ب