مسؤولوها مطالبون بتبريرات حول تكرر حجز سفنها في الموانئ الأجنبية

فتح فاروق شيالي، وزير الأشغال العمومية والنقل، ملف الفوضى التي تتخبط فيها الشركة الوطنية الجزائرية للملاحة البحرية -شمال- “CNAN NORD“، وأمر باستدعاء مسؤوليها لاجتماع خاص اليوم مع إطارات المديرية البحرية التجارية والموانئ، من أجل تقديم تبريرات وتوضيحات بخصوص تكرر مشكل حجز سفنها على مستوى مختلف الموانئ حول العالم في الفترة الأخيرة.

أبرقت المديرية البحرية التجارية والموانئ، بناءً على أوامر من الوزير شيالي، الشركة الوطنية الجزائرية للملاحة البحرية -شمال- ، بتعليمة تحمل طابع “المستعجل” مرقمة بـ 225 ومؤرخة في 1 فيفري 2020، تحوز “السلام” على نسخة منها، تلزم من خلالها كلا من المدير العام لـ “CNAN NORD”، وحسين عثمان، مدير المالية والمحاسبة، وكذا بنقاسي شعيب، مدير العمليات، بحضور اجتماع مبرمج اليوم على الساعة الـ 10:00 صباحا بمقر الـ “DMMP”، من أجل بحث ملف الفوضى التي تتخبط فيها الشركة، في الفترة الأخيرة خاصة ما تعلق بمشكل الحجز المتكرر لسفنها بموانئ مختلف الدول في القارة العجوز، مع تقديم تبريرات وتوضيحات بهذا الشأن.

تم تأخير سفينة “الساورة” التابعة للشركة الوطنية الجزائرية للملاحة البحرية -شمال- على مستوى ميناء غدانسك البولوني على اثر عملية تفتيش للشهادات، حسبما أفاد به يوم الأربعاء بيان للمديرية العامة للشركة.

جدير بالذكر أنه تم مؤخرا تأخير سفينة “الساورة” التابعة للشركة الوطنية الجزائرية للملاحة البحرية -شمال- على مستوى ميناء غدانسك البولوني، على إثر مراقبة غاطس (قاع هيكل) السفينة في إطار مخطط إصدار الشهادات السنوية لها، لكن وبعد انتهاء هذه العملية “العادية والمبرمجة” قررت سلطات ميناء غدانسك توقيف السفينة لأسباب إدارية على علاقة بتلك  الشهادات، قبل أن يؤذن للسفينة منذ يومين بمغادرة الميناء.

هذا وترقبوا في أعداد قادمة تفاصيل أوفى حول ملف الفوضى التي أضحت تتخبط فيها الشركة الوطنية الجزائرية للملاحة البحرية -شمال- “CNAN NORD”.

هارون.ر