تسليم شهادة التخصيص في فيفري القادم ومنح حرية اختيار المواقع وفق تسلسل الرقم الكرونولوجي

تعهد أمس طارق بلعريبي، الوافد الجديد على رأس الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل”، بتسليم مكتتبي “عدل 2” شهادات التخصيص قبل نهاية شهر فيفري المقبل، مع منح حرية اختيار المواقع في سيدي عبد الله للمكتتبين وفق تسلسل الرقم الكرونولوجي، خرجة من شأنها أن تساهم بشكل كبير في انفراج هذا الملف الذي أرق المكتتبين والوزارة الوصية والحكومة على حد سواء.

إستقبل مدير وكالة “عدل”، ممثلين عن المستفيدين من سكنات “عدل” 2، من بقية كوطة 40 ألف الأوائل الموجهين إلى موقع سيدي عبد الله في زرالدة، بعد تنظيمهم وقفة احتجاجية صاخبة صباح أمس أمام مقر الوكالة بسعيد حمدين في العاصمة، طالبوا من خلالها بحقهم في الحصول على شهادة التخصيص، والفائض من سكنات وسط المدينة الجديدة، إضافة إلى عدم نفيهم إلى مناطق معزولة، مطالب إستجاب لها بلعريبي، الذي تعهد بمنح حرية اختيار المواقع في سيدي عبد الله للمكتتبين وفق تسلسل الرقم الكرونولوجي خلال شهر فيفري القادم، وتسليم شهادات التخصيص بحر الشهر القادم، وذلك بعد القيام بعملية اختيار المواقع.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، يكون خليفة، سعيد روبة، قد نجح إلى حد بعيد فيما فشل فيه سابقه على رأس وكالة “عدل”، فالخطوة التي قام بها أمس طارق بلعريبي، من شأنها أن تساهم بشكل كبير في إنفراج ملف “عدل 2″، الذي يتخبط مكتتبوه منذ أزيد من 6 سنوات في معاناة كبيرة، كما أنه شكل كابوسا لوزارة السكن والعمران والمدينة، والحكومة على حسد سواء طيلة السنوات الماضية.

جدير بالذكر، أن محيط مقر وكالة “عدل” بسعيد حمدين في العاصمة، كان مسرحا لعشرات الاحتجاجات التي نظمها مكتتبو “عدل 2” القادمين من مختلف ولايات الوطن طيلة الأشهر الأخيرة، للمطالبة بالإسراع في تمكينهم من شققهم مع ضرورة انطلاق التهيئة الخارجية وإيجاد حل لمشكل الربط بالكهرباء والماء وقنوات الصرف الصحي، فيما طالب آخرون بمنحهم شهادات التخصيص، والرد على الطعون التي لا يزال أصحابها ينتظرون.

هارون.ر