توالي احتجاجات المكتتبين والوكالة ووزارة السكن لم تحركا ساكنا

شهادات التخصيص لم توزع بعد والرد على الطعون مؤجل إلى تاريخ غير مسمى

إنتفض العشرات من المكتتبين في برنامج “عدل 2” مرة أخرى، ونظموا وقفة احتجاجية، صباح أمس أمام مقر الوكالة في سعيد حميد بالعاصمة، تنديدا بطرق توجيهم التي وصفوها بـ “الغامضة”.

هذا ورفع المحتجون، لافتات مكتوب عليها عبارات مطالبة بالشفافية في توجيه المكتتبين إلى المواقع السكنية، كما إستغرب المعنيون توجيههم إلى مواقع بعيدة تفتقر لأدنى شروط الحياة على غرار الطرقات، المدارس، الأمن، وكذا الكهرباء والغاز، في حين أن شققا كثيرة حسبهم مغلقة في مواقع أخرى.

في السياق ذاته، أبرز عدد من المشاركين في الوقفة الاحتجاجية أمام مقر وكالة عدل بسعيد حمدين في العاصمة، والذين يعتبر أغلبهم من مكتتبي موقع سيدي عبد الله في زرالدة، في تصريحات أدلوا بها للصحافة، أن الوكالة تعتزم توجيههم حسب ما بلغهم من معلومات، إلى مواقع بعيدة جدا عن سيدي عبد الله، وهو ما أثار حفيظتهم خاصة في ظل صمت القائمين على الوكالة وعدم فصلهم في صحة هذه المعلومات من عدمها.

جدير بالذكر أنه ليست هذه المرة الأولى، التي يحتج فيها مكتتبو “عدل 2″، أمام مقر الوكالة بسعيد حمدين في العاصمة، حيث عرفت الأسابيع الماضية وقفات احتجاجية متكررة لمكتتبي 2013 من هذه الصيغة من مختلف ولايات الوطن، رفع خلالها المعنيون عدة مطالب على غرار الإسراع في تمكينهم من شققهم مع ضرورة انطلاق التهيئة الخارجية وإيجاد حل لمشكل الربط بالكهرباء والماء وقنوات الصرف الصحي، فيما طالب آخرون بمنحهم شهادات التخصيص، والرد على الطعون التي لا يزال أصحابها ينتظرون.

هارون.ر