تم أول أمس إرسال ملف ثقيل لوزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي حول رمي النفايات ومخلفات العمليات الجراحية وسكاكين العمليات والإبر الطبية وحفاظات مملوءة بالدم الخاصة بالعيادة الطبية البسمة بعين الدفلى، وهذا من أجل فتح تحقيق حولها ومعاقبة المتسببين في ذلك، خاصة أن لجنة الحي اشتكت من تدهور الوضع البيئي به وعبرت عن مخاوفها من انتشار الأمراض المتنقلة عن طريق النفايات الطبية التي تتخلص منها العيادة بطريقة فوضوية.